تحميل كتاب


الآلهة التي تفشل دائماً pdf


الآلهة التي تفشل دائماً
المؤلف إدوارد سعيد
التصنيف سياسة واقتصاد
القسم فكر سياسي
اللغة العربية
حجم الملف 16.11 ميجا بايت
نوع الملف pdf
التحميلات 315 تحميل
كتاب الآلهة التي تفشل دائماً pdf, تحميل كتاب الآلهة التي تفشل دائماً pdf مجاناً, - إدوارد سعيد, تحميل مباشر من مكتبة كل الكتب, كتاب الآلهة التي تفشل دائماً مصنف في قسم فكر سياسي, يمكنك تحميل كتاب الآلهة التي تفشل دائماً برابط مباشر فقط انقر على زر تحميل كتاب الآلهة التي تفشل دائماً pdf وسيتم التحميل فوراً دون التوجيه لمواقع اخرى
وصف الكتاب

تحميل كتاب الآلهة التي تفشل دائماً pdf للمؤلف إدوارد سعيد

في هذا الكتاب الذي هو تجميع لمجموعة من محاضرات ألقاها الكاتب الأمريكي-الفلسطيني إدوارد سعيد على أمواج الإذاعة البريطانيّة بيبيسي ،يناقش فيها مفهوم المثقف ، من حيث تعريفه ودوره ، ومن حيث علاقاته مع محيطه وتأثيره ، يحاكم ما يعتبرها انحرافات المثقف ويدعوا إلى ما يراه تصويب لرسالته .كل هذا سنبرزه في هذا المقال ، وحسب وجهة نظر الكاتب إدوارد سعيد فقط .

ينقل إدوارد سعيد في هذا الكتاب نفس تقسيمات غرامشي للمثقفين ، ويؤكد بأن نشاط المثقف ليس إطلاق الأفكار وتوليد الوعي بها وتنتهي مهمته ،وإنما تتعدى إلى الإلتزام بها، والإستماتة في الدفاع عنها وتتبع فاعليتها وتصويبها إذا احتاجت لذلك .

كما يعرف إدوارد سعيد المثقف بأنه " فرد وهب قدرة لتقديم ،وتجسيد ،وتبيين ، رسالة ،أو رؤية ، أو موقف ، أو فلسفة ، أو رأي إلى الجمهور أو لأجله أيضا ، وهذا الدور له مخاطره أيضا ،ولا يمكن للمرء أن يلعبه دون الشعور بأن مهمته هي طرح الأسئلة المربكة علنا ، ومواجهة التزمت والجمود لا توليدهما ، وأن يكون امرءا لا تستطيع الحكومات أو الشركات الكبرى احتواءه بسهولة ..وهو من يكون مبرر وجوده الدفاع عن القضايا المنسيّة أو التي سحبت تحت البساط .."

وفي المحور الثاني يعالج إدوارد سعيد المثقف والمسألة القوميّة ،فيعترف في البداية أن المثقف هو إنتاج ثقافة شعبه ،فلا يكتب إلا بلغة شعب ولا يناقش إلاّ قضايا لها علاقة بالإجتماع الإنساني ولا يمكن للأي مثقف أن يترفع أو يتجرد من بيئته. وفي نفس الوقت ينتقد إدوارد سعيد بشدة ويمقت السقوط في الشوفينيّة والعنصريّة التي يعتبرها منبت الإستعمار ،ويضرب مثال عن ذلك ببعض المثقفين الأروبيين الذين لا يرون في الثقافة إلاّ إنتاجا أروبيّا ،كمثال الكاتب بيندا مؤلف كتاب " خيانة المثقفين" الذي لم يذكر فيه من خارج أروبا إلاّ النبي عيسى ، وصاغ منهج بحثه على حقيقته المفترضة بأن المثقفين لا يوجدون إلاّ في أروبا .

كما ينتقد الكاتب أيضا في هذا الصدد نزوح المثقف إلى "الأنا الدولة" ، أي استبدال معايير المثقف بمعايير الدولة ،كما عند الكُتاَّب الأمريكيين الكبار وبخاصة كتَّاب أعمدة الصحف الكبرى الذين بوقع مكانة صحفهم التي أريد لها أن تعبر عن عموم الشعب ، قد سقطتهم في الكلام باسم الدولة، لا يتقلبون إلاّ في اتجاه مصالها ولا يعادون إلاّ أعدائها ،وهنا ضرب أمثلة عن كتاباتهم عن حرب الفيتنام وحرب الخليج الأولى ، بحيث تماهي هؤلاء الكتاب تماما مع الخطاب الرسمي للدولة ،وهذا ما لابد للكاتب أن ينتبه له وأن يهدم كل رغبة في إنشاء ألهة ومقدسات توضع أمامه للتقديس وظبط بوصلة فكره .سواء كانت سياسية أو محرمات مجتمعه أو إيديولوجيّة حالة استعماريّة أو وطنيّة .

كتاب الآلهة التي تفشل دائماً من تأليف إدوارد سعيد والحقوق الفكرية والأدبية للكتاب محفوظة للمؤلف