تحميل كتاب


من كوبنهاجن إلى صنعاء pdf


من كوبنهاجن إلى صنعاء
المؤلف توركيل هانسن
التصنيف التاريخ والحضارات
القسم الرحالة والمستشرقين
اللغة العربية
حجم الملف 10.52 ميجا بايت
نوع الملف pdf
التحميلات 461 تحميل
كتاب من كوبنهاجن إلى صنعاء pdf, تحميل كتاب من كوبنهاجن إلى صنعاء pdf - توركيل هانسن, تحميل مباشر من مكتبة كل الكتب, كتاب من كوبنهاجن إلى صنعاء مصنف في قسم الرحالة والمستشرقين, كتب توركيل هانسن pdf, يمكنك تحميل كتاب من كوبنهاجن إلى صنعاء برابط مباشر فقط انقر على زر تحميل كتاب من كوبنهاجن إلى صنعاء pdf مجاناً وسيتم التحميل فوراً دون التوجيه لمواقع اخرى
وصف الكتاب

كتاب من كوبنهاجن إلى صنعاء يستعرض بالتفصيل وبأسلوب سردي شيق قصة أول بعثة علمية أوروبية إلى شبه الجزيرة العربية هدفت إلى اكتشاف المنطقة الشمالية الغربية من الجزء الجنوبي من الجزيرة، وهي بعثة علمية بعثها ملك الدنمارك، فردريك الخامس، قبل 260 عاماً، وتحديداً في العام 1761م وهدفت إلى استكشاف الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة الذي يعرفه الأوروبيون حينها باسم «العربية السعيدة» مروراً ببلدان وأقاليم أخرى، وتكونت البعثة من خمسة علماء أوروبيين شهيرين في القرن الثامن عشر.

كانت هذه البعثة المشهورة التي شغلت حيّزا مهماً في التاريخ الأدبي للقرن الماضي هي أول بعثة تقوم الدنمارك بإرسالها إلى الخارج، وأول بعثة علمية ترسلها دولة من دول العالم إلى شبه الجزيرة العربية، كما تُعد أهم بعثة ترسلها أوروبا في ذلك الوقت بصفة عامة. فقد أثار انطلاق هذه البعثة العلمية اهتمام العلماء قاطبة الذين حاولوا قطف ثمارها دون أن يقاسموا فرسانها مخاطر الرحلة، وتتبعت أوروبا -المتطلعة بشغف للمعرفة في عصر التنوير- أخبار هذه المهمة الجريئة بكل اهتمام.

قبل رحيل البعثة، انهالت أسئلة علماء الجامعات الأوروبية الكبرى على أعضاء البعثة قبل مغادرة كوبنهاجن على أمل موافاتهم بالإجابات التي قد يتحصلون عليها خلال الرحلة الاستثنائية المثيرة خاصة وإن الاستعدادات العلمية لعلماء البعثة قد استغرقت عدة سنوات قبل موعد الرحيل من أجل القيام بالدراسات اللازمة في اللغة العربية وقراءة المخطوطات الشرقية القديمة والفلك والرياضيات وغيرها من العلوم.

لكن ما حدث في السنوات التالية للرحلة لم يكن في الحسبان، فالرحلة التاريخية السيئة الحظ لم تنتهِ إلا بعد سبع سنوات عجاف مرت كأنها الدهر على الرحالة (6 سنوات و 320 يوم). وعادت البقايا الحزينة للبعثة من العربية السعيدة إلى كوبنهاجن في تشرين الثاني/نوفمبر 1767م بعد أن بدأت رحلتها الطويلة في كانون الثاني/يناير عام 1761م. عادت البعثة وقد تمزقت أوصالها، وتحولت أحداث الرحلة في محطات كثيرة إلى أحداث تراجيدية ودرامية كئيبة، بعد أن واجه أعضاء البعثة أصنافاً مريرة من المعاناة، بل ولقي البعض منهم حتفهم في ظروف مأساوية وفي بلدان غريبة، وأخيراً ما تعرضت له نتائجها العلمية من إهمال لأمد طويل.

وهذا هو الكتاب الوحيد الصادر بالعربية الذي يتضمن القصة الكاملة للبعثة العلمية الملكية الدنماركية إلى العربية السعيدة، ورحلتها الجريئة المليئة بالكثير من الأحداث الشيقة والمؤسفة في آن واحد.

كتاب من كوبنهاجن إلى صنعاء من تأليف توركيل هانسن والحقوق الفكرية والأدبية للكتاب محفوظة للمؤلف



كتب أخرى من نفس القسم